برلمان

البرلمان يحتد ويعقد جلسة طارئة لتفويض السيسي ضد ممارسات أردوغان

اقرأ في هذا المقال

  • التفاصيل
  • دعوة مصطفى بكري لعقد جلسة طارئة للمجلس بشأن ليبيا
  • بيان سعد الجمال وتحذير من الخطورة من أطماع تركيا

البرلمان ينعقد ويفوض السيسي ضد ممارسات أردوغان في منطقة الشرق الأوسط

البرلمان وأعضائه يعبرون عن أستيائهم وقلقهم من ممارسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تجاه منطقة الشرق الأوسط

البرلمان
صورة أرشيفية

تفاصيل البرلمان:-

البرلمان وأعضائه يعبرون عن أستيائهم وقلقهم من ممارسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تجاه منطقة الشرق الأوسط وتعمده المساس بالأمن القومي لدولها،

بعد التدخلات التي يقوم بها في ليبيا،

والتي تضر بأمن مصر بشكل مباشر، ودعو لعقد جلسة طارئة بالمجلس لتفويض الرئيس السيسي لاتخاذ ما يلزم في شأن حماية الأمن القومي المصري.

دعوة مصطفى بكري لعقد جلسة طارئة للمجلس بشأن ليبيا:-

‎وفي البداية، دعا النائب مصطفى بكري عضو مجلس النواب

، إلى عقد جلسة طارئة للبرلمان لبحث آخر المستجدات على الساحة الليبية، واتخاذ ما يلزم لحماية الأمن القومي المصري .

وأوضح “بكري” أن الغرض من الجلسة الطارئة، تفويض الرئيس عبدالفتاح السيسي

بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاتخاذ ما يلزم في شأن حماية الأمن القومي المصري

، إزاء ما يحدث من تدخلات تركية على الأراضي الليبية.

قال مصطفى بكري أن إرسال قوات تركية للأراضي الليبية الهدف منه دعم الميليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس.

حذر من قبل الرئيس السيسي من مخاطر التدخل في الشأن الليبي

وأوضح أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، سبق وحذر من مخاطر التدخل في الشأن الليبي من عناصر خارجية، وتأثير ذلك على الأمن القومي المصري.‎

في نفس السياق… قال اللواء سعد الجمال عضو مجلس النواب نائب رئيس البرلمان العربي،

إن الأزمة الليبية أقتربت من عامها التاسع منذ سقوط حكم الرئيس الراحل القذافي

توالت فيها الأحداث والمُعطيات على الواقع الليبي ما بين مساعٍ سياسية ونزاعات عسكرية مسلحة وتنظيمات إرهابية ونزاع على السلطة شرقًا وغربًا،

مضيفًا أن هذه الأيام تدخل الأزمة مُنعطفًا جديدًا وخطيرا تتجه فيه إلى تغليب المشهد العسكرى على الأرض مع تضاؤل فرص الحلول السياسية

وذلك في إطار الحملة العسكرية للجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر لتطهير العاصمة طرابلس من معاقل التنظيمات الإرهابية والمرتزقة التابعين لحكومة الوفاق.

بيان سعد الجمال وتحذير من الخطورة من أطماع تركيا

وقد كان أضاف سعد الجمال في بيان، الأربعاء، في البرلمان

أن الخطورة الحقيقية تأتي من الأطماع التركية السافرة التي تحالفت مع السراج في اتفاقات غير شرعية

لتسمح بدفع قوات عسكرية وأسلحة تركيه إلى أتون النزاع ولحماية الفصائل الإرهابية المدعومة من حكومة الوفاق

، مشيرًا إلى أنه غير خافٍ على أحد المحاولات التركية المستمرة عبر السنوات الماضية الي تزويد المتطرفين

بالسلاح والعتاد والطائرات المسيرة أملاً فى أن تجد موطأ قدم داخل الأراضي الليبية وطمعًا في الثروات الوطنية للشعب الليبي.

وتابع “الجمال” أن كل هذه المعادلة المعقدة فى المشهد الليبي لها تأثيراتها وانعكاساتها على الأمن القومي المصري

وهو ما أوضحه الرئيس السيسي أكثر من مرة

وربما آخرها في مؤتمر شباب العالم بشرم الشيخ وتأكيد رفض مصر القاطع على أى تدخلات خارجية فى الشأن الليبي.

وأوضح “الجمال” أن كل التصرفات والسياسات التركية سواء فى سوريا أو العراق أو ليبيا أو حتى فى شرق المتوسط تجاه قبرص واليونان

تسير إلى محاولات يائسة من الديكتاتور التركي أردوغان إلى أشعال الحرائق في المنطقة بأسرها ويأتي تحركات مصر الواعية تجاه الأزمة مُتمثلة فيما قام به مؤخرًا الرئيس السيسي

من إتصالات مكثفة مع زعماء العالم الأكثر تأثيرًا في الولايات المتحدة وروسيا وايطاليا وأخيرًا فرنسا

للتأكيد على دعم مصر لثوابتها فى تأييد الجيش الوطني الليبي والرفض القاطع لأى تدخلات خارجية

تزعزع استقرار ووحدة ليبيا وما سبق ذلك من استقبال الرئيس للمشير حفتر

ثم عقيله صالح رئيس مجلس النواب الليبي السلطة الشرعية المنتخبة والممثلة الحقيقية للشعب الليبي.

واختتم الجمال بـ”أننا على يقين أن التحركات المصرية سواء على الصعيدين السياسي والدبلوماسي

أو على الصعيد العسكري والأمنى ستأتي ثمارها فى نزع فتيل الأزمة وإلا سيكون هناك حديث آخر”.

دعاء نصر

رئيس مجلس الإدارة والمشرف العام على التحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية
إغلاق