أفلام ومسلسلاتعاجلعالم الفن

الجمهور كرهها بسبب العندليب.. في ذكرى ميلاد زيزي البدراوي

الجمهور كرهها بسبب العندليب.. في ذكرى ميلاد زيزي البدراوي

الجمهور كرهها بسبب العندليب.. في ذكرى ميلاد زيزي البدراوي
زيزي البدراوي

كتبت : مادونا عادل عدلي 

عندما نتحدث عن البساطة والهدوء وعشق الفن لايد أن نذكر أسماء كثير من النجوم ومنهم النجمة المتألقة زيزي البدراوي، شاركت أعمال مهمة في بداية ظهورها ومنهم العندليب عبد الحليم حافظ.

نشأتها 

زيزي البدراوي ولدت يوم9 يونيو سنة 1944، وفي عام 1957 اكتشفها المخرج عز الدين ذو الفقار فنيًا  وقدمها في فيلم بور سعيد بدور صغير، أما المخرج حسن الإمام فقد أعاد اكتشافها واختار لها اسم زيزي على اسم ابنته منذ فيلمها الثاني عواطف عام 1958 ليقدمها في العديد من الأعمال السينمائية ومنها السبع بنات، وفيلم شفيقة القبطية.

حصلت الفنانة على دور البطولة المطلقة مع كثير من نجوم عصرها مثل الفنان عبدالحليم حافظ في فيلم البنات والصيف، والفنان أحمد رمزي في فيلم آخر شقاوة، ومع الفنان شكري سرحان في سجين الليل.

كما قدمت العديد من الأعمال التليفزيونية ومن أبرزها مسلسلاتها: المال والبنون، بوابة الحلواني، حضرة المتهم أبي، نجمة الجماهير، ليالي الحلمية، حبيب الروح ومن المسرحيات التي عملت بها شيء في صدري، أولادنا في لندن.

حياتها الشخصية 

تزوجت من المخرج عادل صادق في عام 1966 بعد أن تعارفا خلال فيلم حبي في القاهرة وخلال الإتفاق على الفيلم إعجاب ببعضهما وتم عقد قرانها عليه ولكن زواجها لم يستمر طويلا وحدث الانفصال، أعلنت في حوار سابق لمجلة الموعد في عددها الصادر يوم 27 أبريل 1972 أنها ندمت على زيجتها الأولى حيث لم تفكر جيدًا قبل الزواج ولهذا كان مصيره الفشل.

تزوجت بعد ذلك في بداية السبعينيات من أحد المحامين وكان يدعى “توفيق عبد الجليل” والذي أحبته كثيرا ولطالما كانت تردد سيرته خلال الحفلات ولقاءات الأصدقاء حتى أنها ابتعدت نسبيا عن السينما وأصبحت تقدم أعمالًا قليلة في العام الواحد، لم تستمر الزيجة طويلا إذ وقع الطلاق في نهاية عام 1988 ولم تتزوج بعدها.

ولم تنجب أبناء من كلا زيجتها، من زوج شقيقتها هو وزوج أختها الصحفي والمنتج التلفزيوني جميل الباجوري وأبناءهما المخرجون هادي وسامح الباجوري.

في 30 ديسمبر 2013 تعرضت الفنانة لأزمة صحية نقلت على إثرها إلى إحدى المستشفيات بمنطقة المهندسين، وكانت زيزي تعاني من مرض سرطان الرئة فضلا عن معاناتها من أمراض القلب، ضيق التنفس، والشلل الرعاش، وعانت من تجاهل عدد كبير من زملائها داخل الوسط الفني ولم يزرها غير عدد قليل من الفنانات منهن ميرفت أمين، رجاء الجداوي، دلال عبد العزيز، نهال عنبر ويسرا وإلهام شاهين في 30 يناير 2014 خرجت من المستشفى عائدة إلى بيتها لتصعد روحها إلى خالقها وهي في فراشها بمنزلها في اليوم التالي الموافق 31 يناير.

شيع جثمانها في 1 فبراير من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين إلى مثواها الأخير وسط حالة من الحزن خيمت على أفراد أسرتها والمقربين منها، وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمانها حيث شارك في مراسم التشييع عدد من الفنانين من بينهم سمير صبري، نيللي كريم، لبلبة، نهال عنبر، رجاء الجداوي، رشوان توفيق، أشرف زكي، وسهير المرشدي فضلا عن أعضاء مجلس نقابة الممثلين. وأقيم العزاء بدار مناسبات مسجد الحامدية الشاذلية القريب من مسجد مصطفى محمود.

الجمهور كرهها بسبب العندليب.. في ذكرى ميلاد زيزي البدراوي
زيزي البدراوي

كره الجمهور لها بسبب العندليب

استطاعت الفنانة زيزى البدراوي أن تقتنص دور البطولة أمام العندليب عبد الحليم حافظ من خلال مشاركتها بفيلم “البنات والصيف”.

وأبدعت الفنانة في الدور ويعد أكبر دليل على نجاحها في التمثيل بعد إتقان الدور الذي وصل للجمهور بشكل كبير وبسبب ذلك تعرضت خلاله لانتقادات كبيرة بسبب دورها الذي تلخص في رفضها حب عبد الحليم حافظ بسبب فقره، ومن عشق الجمهور حينها للعندليب، تولد لديهم كره كبير تجاهها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية
إغلاق