صحتك بالدنيا

الزبيب وفوائده المذهلة في مكافحة تسوس الأسنان

الزبيب وفوائده المذهلة في مكافحة تسوس الأسنان

الزبيب وفوائده المذهلة في مكافحة تسوس الأسنان
الزبيب

كتبت: مايسة عبد الحميد

الزبيب من الفواكه المجففة التي تنتج عن تجفيف العنب، ويحتوي على كمية هائلة من العناصر الغذائية ومنها الكالسيوم والبوتاسيوم المفيدة للصحة وللبشرة والجهاز الهضمي وللمرأة الحامل وللأسنان وإليكم بعض فوائده :

1_ تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب:

حيث أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Postgraduate Medicine عام 2014 أنّ تناول الزبيب بشكلٍ منتظم، قد يُساعد على تقليل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع مُعدل ضغط الدم، ويعود هذا التأثير لاحتواء الزبيب على كميّات مُنخفضة من الصوديوم، بالإضافة إلى كونه مصدراً مُهمّاً للبوتاسيوم الذي يُساعد على توسيع الأوعية الدموية.

2_ تقليل ضغط الدم:

حيث إنّ الزبيب يُعدّ من الأغذية الغنيّة بالألياف، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي تم نشرها في مجلة The Physician and sportsmedicine عام 2015، أنّ تناول الزبيب قد يُقلل من ارتفاع ضغط الدم بشكلٍ ملحوظ.

3_ تحسين الأعراض لدى مرض الكبد الدهني اللاكحولي:

حيثُ بيّنت دراسةٌ تمّ نشرها في مجلة Food & function سنة 2016 شارك فيها 55 شخص يعانون من مرض الكبد الدهني اللاكحولي أنّ التغيير البسيط في الوجبات الخفيفة مثل إضافة الزبيب إلى الحمية الغذائية قد يُفيد المُصابين بهذا المرض وخاصّةً الذين لا يعانون من تليف الكبد.

4_ تقليل مستويات الإنسولين في الدم:

يُساعد تناول الزبيب على تنظيم المؤشر الجلايسيمي (بالإنجليزية: Glycemic Index) بعد الوجبات، ففي دراسةٍ نشرتها مجلة Journal of nutritional science عام 2014، وأُجريت على أشخاص أصحّاء، والتي قارنت بين وجبات الفطور التي تحتوي على الخبز الأبيض، والوجبات التي تحتوي على الزبيب، وأظهرت النتائج أنّ المُشاركين قلت لديهم نسب الإنسولين بعد تناول وجبات الزبيب بشكل واضح مُقارنة بالخبز الأبيض.

5_ تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون:

إذ أشارت دراسةٌ صغيرةٌ أُجريت على 16 شخصاً، وتمّ نشرها مجلة الغذاء الطبي التي تمّ نشرها سنة 2003 بحثت في تأثير الزبيب المجفف تحت أشعة الشمس في الوقت الذي يحتاجه الطعام للعبور خلال الجهاز الهضمي، وحجم البراز، وإفراز العصارة الصفراوية، وتبين أنّ تناول كمية قليلة من الزبيب في اليوم تفيد وظائف القولون وقد يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

6_ خفض مستويات الكوليسترول والسكر في الدم:

اختلفت نتائج الدراسات بالنسبة لتأثير الزبيب في نسب الكوليسترول في الدم، فقد أظهرت إحدى الدراسات التي تمّ نشرها في مجلة Journal of food science عام 2013 أنّ الزبيب غنيٌّ بالألياف، ولذلك فإنّ تناوله يخفض من مستويات السكر في الدم بعد تناول الطعام، كما أنّه قد يخفض من نسب الكوليسترول الضار، والدهون الثلاثية، والكوليسترول منخفض الكثافة المؤكسد، ومن جهة أخرى فقد ظهرت دراسة نُشرت في مجلة The Physician and sportsmedicine عام 2014 أنّ تناول الزبيب لم يؤثر بشكلٍ واضح في نسب الكوليسترول الكلي، أو النافع، أو الضار، أو الدهون الثلاثية

7_ تقليل خطر الإصابة بتسوس الأسنان وأمراض اللثة:

حيث تُساعد الكيميائيّات النباتيّة الموجودة في الزبيب على تحسين صحّة الفم وتقليل خطر الإصابة بأمراض اللثة، فحسب دراسةٍ مخبريّة نُشرت في مجلة Phytochemistry Letters عام 2008 فإنّ هذه المًركبات تُثبط نمو عدّة أنواع من البكتيريا التي تنمو في الفم وترتبط بتسوّس الأسنان وأمراض اللثة، وتشير نتائج الدراسة إلى أنّ الزبيب قدّ يفيد في تعزيز صحة الفم.

الزبيب وفوائده المذهلة في مكافحة تسوس الأسنان
الزبيب

أضرار الزبيب على الصحة :

 

1_ مشاكل هضمية :

يحتوي الزبيب على نسبة عالية من الألياف الغذائية، لذا فإن تناول كمية كبيرة منه قد يتسبب في ظهور العديد من المشكلات الهضمية، مثل:

النفخة والغازات.
الإسهال.
تشنجات البطن.
ولكن ذلك لا يحدث إلا في حال استهلاك كميات كبيرة من الزبيب، أما في حال تناول كميات معتدلة من الزبيب فقد لا يؤدي لظهور أي نوع من المشكلات الهضمية.

2_ يرتبط بالسمنة والسكري :

مثل باقي أنواع الفواكه المجففة يحتوي الزبيب على كمية عالية من السعرات الحرارية، حيث يحتوي العنب مثل باقي الفواكه على نسبة عالية من السكريات الطبيعية.

وعند خضوعه للتجفيف فإن ثمار العنب تصبح أصغر حجمًا بسبب تجفيف محتواها من الماء، ولكنها في المقابل تبقى محتفظة بتركيز عالي من السكريات والسعرات الحرارية في حبات الزبيب الصغيرة.

ومن الجدير بالذكر أن ما نسبته 59% من حبة الزبيب الواحدة هو عبارة عن سكريات طبيعية، مثل: سكر الفركتوز، وهو أحد أنواع السكريات التي قد يكون لها العديد من الأضرار الصحية، مثل: السمنة، وأمراض القلب، والسكري من النوع 2، وهذه من أضرار الزبيب الخطيرة جدًا.

3_ يمكن إدخال بعض المواد السامة للجسم :

الزبيب

تنبع بعض أضرار الزبيب من احتوائه على بعض المواد الضارة التي قد تمت إضافتها إليه بقصد أثناء التصنيع، أو التي تسللت إليه دون قصد بسبب ظروف تخزين أو تصنيع غير صحية، مثل:

المواد الحافظة التي تمنع تلف الزبيب بسرعة وتحافظ على لونه لأطول فترة ممكنة لجعله يظهر بصورة شهية تحفز على الشراء.
بعض أنواع الفطريات والمواد السامة الأخرى التي قد تتسلل لحبات الزبيب نتيجة تخزينها في ظروف غير ملائمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية
إغلاق