سياسة

أبوالياسين يكتب : إعترفات سفيران إسرائيليان بجريمة ترتكب الآن في فلسطين

أبوالياسين يكتب : إعترفات سفيران إسرائيليان بجريمة ترتكب الآن في فلسطين

أبوالياسين يكتب : إعترفات سفيران إسرائيليان بجريمة ترتكب الآن في فلسطين
صورة أرشيفية

متابعة: قدس عباس

خريطة للضفة الغربية والأراضي الفلسطينية المحتلة توضح المناطق الفلسطينية باللون الأخضر، المناطق الزرقاء تحت السيطرة الإسرائيلية  !!!

من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن الإحتلال ليس مؤقتًا ، وليس هناك إرادة سياسية في الحكومة الإسرائيلية لإنهائه وعلى العالم أن يدروك هذا .

في إعترافات لأول مره تنشر قال السفراء أنه من خلال عملنا في السلك الدبلوماسي ، عمل كلانا كسفير لإسرائيل في جنوب إفريقيا في هذا الموقف ، تعلمنا عن كثب حقيقة الفصل العنصري والفظائع التي أحدثها، ولكن أكثر من ذلك ساعدتنا الخبرة والفهم الذي إكتسبناه في جنوب إفريقيا على فهم الواقع في الوطن.

ولأكثر من نصف قرن ، حكمت إسرائيل الأراضي الفلسطينية المحتلة بنظام قانوني من مستويين ، حيث يعيش المستوطنون الإسرائيليون في نفس المنطقة من الضفة الغربية بالقانون المدني الإسرائيلي بينما يعيش الفلسطينيون في ظل القانون العسكري ،النظام هو واحد من عدم المساواة المتأصلة في هذا السياق .

وعملت إسرائيل على تغيير جغرافيا وديمغرافيا الضفة الغربية من خلال بناء المستوطنات غير القانونية بموجب القانون الدولي ،قامت إسرائيل بتطوير مشاريع لربط هذه المستوطنات بإسرائيل من خلال الإستثمار المكثف في تطوير البنية التحتية ، وقد حولت شبكة واسعة من الطرق السريعة والبنية التحتية للمياه والكهرباء المشروع الإستيطاني إلى نسخة مريحة من الضواحي .

وقد حدث هذا إلى جانب مصادرة والإستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية ، بما في ذلك إخلاء منازل الفلسطينيين وهدمها أي أن المستوطنات تُبنى وتتوسع على حساب المجتمعات الفلسطينية التي تُجبر على قطع أراضٍ أصغر وأصغر.

ويذكرنا هذا الواقع بقصة وصفها السفير السابق آفي بريمور في سيرته الذاتية عن رحلة قام بها مع وزير الدفاع آنذاك “أرييل شارون “إلى جنوب إفريقيا في أوائل الثمانينيات ،وعبر شارون خلال الزيارة عن إهتمامه الكبير بمشروع البانتوستان في جنوب إفريقيا حتى إلقاء نظرة خاطفة على خريطة الضفة الغربية لا يدع مجالاً للشك فيما يتعلق بالمكان الذي إستوحى منه شارون .

وتتكون الضفة الغربية اليوم من 165 “جيوبًا” أي تجمعات فلسطينية محاطة بأراضي إستولى عليها المشروع الإستيطاني في عام 2005 ، مع إزالة المستوطنات من غزة وبدء الحصار ، أصبحت غزة ببساطة جيبًا آخر أوكتلة من الأراضي بدون حكم ذاتي ، محاطة إلى حد كبير بإسرائيل وبالتالي تسيطر عليها إسرائيل أيضًا.

وتستند بانتوستانات جنوب إفريقيا في ظل نظام الفصل العنصري وخريطة الأراضي الفلسطينية المحتلة اليوم إلى نفس الفكرة المتمثلة في تركيز السكان “غير المرغوب فيهم” في أصغر مساحة ممكنة ، في سلسلة من الجيوب غير المتجاورة من خلال طرد هؤلاء السكان تدريجياً من أراضيهم وتركيزهم في جيوب كثيفة وممزقة ، عملت كل من جنوب إفريقيا آنذاك وإسرائيل اليوم على إحباط الإستقلال السياسي والديمقراطية الحقيقية.

محتفياً ؛ نحتفل هذا الأسبوع بمرور خمسة وخمسين عامًا على بدء إحتلال الضفة الغربية من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن الاحتلال ليس مؤقتًا ، ولا توجد إرادة سياسية في الحكومة الإسرائيلية لإنهائه وتوصلت بعض المنظمات المقربة من إدارة بايدن مؤخراً إلى ذلك .

ولإسف لقد تجاوزت إسرائيل العتبة وأصبحت أفعالها في الأراضي المحتلة تستوفي الآن التعريف القانوني لجريمة الفصل العنصري بموجب القانون الدولي إسرائيل وأنها هي القوة السيادية الوحيدة التي تعمل في هذه الأرض ، وتميز بشكل منهجي على أساس الجنسية والعرق، هذا الواقع ، كما نرى أنفسنا ، هو فصل عنصري .

وحان الوقت لأن يدرك العالم أن ما رأيناه في جنوب إفريقيا منذ عقود يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة أيضًا، ومثلما أنضم العالم إلى النضال ضد الفصل العنصري في جنوب إفريقيا ، فقد حان الوقت للعالم لإتخاذ إجراءات دبلوماسية حاسمة في هذه الحالة أيضًا ،والعمل من أجل بناء مستقبل من المساواة والكرامة والأمن للفلسطينيين والإسرائيليين على حدٍ سواء.

وختاماً: إن إسرائيل اليوم ترتكب جريمة “الفصل العنصري” ولقد حان الوقت لكي يدرك العالم بأثره أن ما رأيناه في جنوب إفريقيا منذ عقود يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة .

وإن بانتوستانات الفصل العنصري في جنوب إفريقيا “وخريطة الأراضي الفلسطينية المحتلة اليوم تستندان إلى نفس الفكرة
الذي كشف عن تنفيذها الأن في فلسطين المحتله (إيلان باروخ ) الذي شغل منصب سفير إسرائيل في جنوب إفريقيا ،وناميبيا ،وبوتسوانا وزيمبابوي،الدكتور (ألون ليل ) الذي عمل سفيراً لإسرائيل في جنوب إفريقيا ، ومديرًا عامًا لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

أبوالياسين يكتب : إعترفات سفيران إسرائيليان بجريمة ترتكب الآن في فلسطين
نبيل أبوالياسين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية
إغلاق