عالم الفن

فيلم ” الممر “.. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم

فيلم ” الممر “.. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم

 

فيلم " الممر ".. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم
نجوم فيلم الممر

 

فيلم ” الممر ” قصة واقعية بقدر الالم الا وانها تبعث في الروح الأمل هي قصة لمجموعة من الأبطال هم رجال القوات المسلحة المصرية وهم عزائم الابطال وقوة الشخصية والعزيمة والاصرار والتحدي رغم كل ما كانو يعانوه ظلو صامدين علي كلمة الله اكبر إما النصر وإما الشهادة

ظلو يدافعون عن الارض والعرض و سيناء الحبيبة حتي يحققو ما هو مقدر لهم وهو النصر أو الشهادة

ولكن لم يتهاونو في واجهم تجاه الوطن رحم الله شهداء الوطن جنودنا البواسل

     سوف نعرض أحداث القصة لنتعرف من الاحداث ما كنا نتمني أن نراه أو نسعي لتحقيقه

 مقاييس ومعايير النقد والتأييد لفيلم الممر

لقى الفيلم نقدا لاذعا من صحفيين ونقاد وصفوه بالدعائي، ومني الحوار بالنصيب الأكبر من النقد، إذ اتهم السيناريو بالسطحية ورأى البعض فيه تعابير مستهلكة تحولت إلى كليشيهات.

وقال البعض إن “الإطار الزماني والظروف التي تدور فيها الأحداث كانت فرصة رائعة للدخول إلى عمق شخصياته أهدرها كاتب الحوار بالتركيز على جمل مشحونة بعواطف الوطنية” التي رأى البعض أنها مفتعلة.

فيلم " الممر ".. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم
فيلم الممر

نبذة مختصرة عن الفيلم

الممر هو فيلم دراما حربي مصري من إنتاج سنة 2019. الفيلم من إخراج وتأليف شريف عرفة، وإنتاج هشام عبد الخالق، ومن بطولة أحمد عز، وإياد نصار، وأحمد فلوكس، وأحمد رزق، ومحمد فراج، وأحمد صلاح حسني. حقق الفيلم ثاني أعلى الإيرادات في موسم عرضه عيد الفطر 2019، وهو في المركز الرابع في قائمة أعلى الأفلام دخلا في السينما المصرية.

عالم النجوم تروي لكم قصة الفيلم

معني اسم الممر

يصف الفيلم معركة الممر التي احتجز فيها العدو الإسرائيلى عددا من الجنود المصريين، وأشاع الإسرائليون صعوبة دخول الجيش المصري لتلك المنطقة، وهو ما لم يكن محالا على رجال القوات المسلحة الذين تمكنوا من إنقاذ زملائهم من براثن العدو.

توضيح للشكل العام للمساحة الأكبر للفيلم من الطبيعي ان كل دولة تحشد رجالها علي حدودها. وفي استعراض غير محسوب للقوة، تعبئ القوات المسلحة، قواتها في عمق سيناء، بدعوى تخفيف الضغط على سوريا، دون الاستعداد الجاد للقوات، خصوصاً وأن نصف الجيش يحارب باليمن بعيدًا عن الوطن، ويستغل العدو الموقف بالإغارة على المطارات المصرية، ليدمر سلاح الطيران

ويصدر قرار غير مدروس بالانسحاب لغرب القناة، مما عرض القوات للقتل والإصابة والأسر، وكانت النتيجة فقد الجيش لمعظم عتاده الحربي، وحدوث شرخ كبير للقوات، وفقدها للثقة بنفسها و بقياداتها، وكان الشرخ الأكبر بين جموع الشعب المصري، الذي فقد الثقة بجيشه، ووجه لأفراده الكثير من التهكمات.

كان الفنان (أحمد عز) يجسد دور ضابط الصاعقة نور من أكثر الفاقدين للثقة، بعد الهزيمة والعودة من الإنسحاب مهزوم نفسيا. وساءت حالته النفسية أكثر وأكثر مما كان يتردد أمامة من الأهالي في الشارع المصري وجلس بمنزله لفترة.

فيلم " الممر ".. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم
هند صبري

دور الزوجة في حياة القائد

وكانت الفنانة (هند صبرى) زوجة القائد  وقفت بجانبه حتى استعاد ثقته بنفسه، حتي عاد لوحدته، والعريف السوهاجي هلال (محمد فراج) أقسم ألا يعود لبلدتة حتى يثأر ويستعيد الأرض، والعريف النوبي عامر إدريس (أمير صلاح) بلغ فرار، ومكث بين أهله المهجرين، ينعي حظه بعد التهجير من أرض النوبة، وفقدان أرض سيناء، والمهندس مجند أحمد (محمد الشرنوبى) فسخ خطبته مع حبيبته أمينه (ألحان المهدى) حتى لا يكلفها عناء انتظاره، و‌النقيب محمود (أحمد فلوكس) الذي كان في عداد المفقودين، كان أسيرًا مع مجموعة من زملاؤه في عمق سيناء، في معسكر حصين بقيادة الضابط دافيد أليعازر (إياد نصار) السادي الذي يعذبهم، والذي قتل الكثير من الجنود أثناء الانسحاب، والذي يؤمن بما يقوله حاخامهم الأكبر، بأن أرض إسرائيل هى التى يقف عليها آخر جندى إسرائيلى.

فيلم " الممر ".. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم
إنعام سالوسه

إحساس الأم الغائب بطلها

بينما كانت الفنانة (إنعام سالوسة) تشعر بأن ابنها علي قيد الحياة بإحساس الأم. وانه حي ولايزال أسيرا بين يدي قوات الإحتلال

وقد كتبت خطابا وقد أعطته الضابط البحري رمزي وهو الفنان ( أحمد صلاح) ليسلمه باليد الى الصليب الأحمر

بينما قررت القيادة مناوشة العدو في عمق سيناء حتي لا يشعر بالراحة كي يستعد الجيش المصري لإستعادة الأرض 

وقد تم تكليف المقدم نور، بتكوين مجموعة تقوم بتدمير معسكر العدو الحصين، بعمق سيناء، الذي يحتوي على احتياطي الذخيرة والسلاح، وقائده الضابط دافيد أليعازر، ويضم للمجموعة بعض أفراد الصاعقة البحرية بقيادة النقيب رمزى، و‌العريف إسماعيل الدمنهورى (محمود حافظ)

دور القائد في إعادة الروح لجنوده

ويتمكن المقدم نور من استعادة الجنود الفارين المحبطين، وإعادة الروح لهم بالتدريب الجاد. وقررت القيادة أن يصحب المجموعة مراسل صحفي، ليسجل على أرض الواقع حال الجندى المصرى، ويقع الاختيار على الصحفي الفاشل إحسان (أحمد رزق) بعد أن إعتذر الآخرين عن مصاحبة جنود مهزومون.

كان إحسان يقوم بالدور الإعلامي للراقصتين “عزيزة الرعاشة” و”روحية معدمكش”، مستغلاً زيادة الانجذاب للهلس عقب الهزيمة، ولكنه شعر بأن الفرصة واتته ليخرج من فشله بمصاحبته لمجموعة المقاتلين. وتم إبرار جوى للمجموعة بعمق سيناء،

حيث يلتقيهم الدليل البدوي أبو رجيبة (محمد جمعة) ويقودهم بدروب سيناء، وحينما يتركهم لجلب المؤن، تقبض عليه دورية إسرائيلية، تجبره على اصطحابهم حيث تتمركز المجموعة، التى أعدت كميناً قضت به على الدورية، ووضعها في حقل ألغام، حتى يبدو القضاء عليهم حادثًا

وأثناء بحث العدو عن دوريته بين البدو، يقبض على أبو رجيبة للاشتباه، ووضعه مع الأسرى المصريين بعد تعذيبه، وتحل محله شقيقته فرحة (أسماء أبو اليزيد) في إمداد المجموعة بالمؤن وقيادتها في دروب سيناء، حتى تصل بالمجموعة لمكان معسكر العدو، ولكن فرحة تقع في الحب مع العريف هلال، وتخبره بوجود أسرى مصريين بداخل المعسكر، وهو السبب الذي كادت من أجله، القيادة المصرية تلغي العملية، ولكن إصرار المجموعة على خوض المهمة للنهاية، جعل القيادة ترضخ لهم.

فيلم " الممر ".. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم
الممر

معاناة الأسري في معسكر العدو

بينما واصل قائد معسكر العدو استجواب الأسرى وتعذيبهم وقتل بعضهم أمام قائدهم محمود

وتمت مهاجمة المعسكر من البر والبحر، وتحرير الأسرى وتدمير المعسكر، وأسر قائده دافيد أليعازر، واللجوء لمحطة السكك الحديدية المهجورة، حيث رصدهم الطيران الإسرائيلي، وإستعدت المجموعة لإستقبال القوات المعادية، بوضع الضابط الإسرائيلي في مرمى النيران وأعدت كميناً

قضت به على القوات المهاجمة، في معركة ضارية، أستشهد فيها بعض أفراد المجموعة وبعض الأسرى المحررين، وعلى رأسهم الضابط محمود، الذي قتله الضابط دافيد أليعازر، بعد أن تمكن من التحرر من وثاقه، ولكن تمكن المقدم نور من السيطرة عليه، وإعادة وثاقه، حتى يعود به حياً، وبعد الإنتصار قامت المجموعة بدفن شهدائها،

لحظة وصول أبو رجيلة

وجاء إليهم أبو رجيبه ومعه أفراد قبيلته، ومعهم بعض السلاح والذخيرة، وأخبرهم بأن العدو أعد لهم كمينا من مدرعاته، لمنعهم من الوصول لشط القناة، وطلب العريف هلال الزواج بفرحه من أخيها أبو رجيبه، وقرأ معه الفاتحة، وقامت المجموعة بإصلاح بعض دبابات العدو، وقيادتها لخداع القوات الإسرائيلية،

وتمكنت من فتح ممر بين قواته لتصل لخط القناة، بمساعدة المدفعية المصرية، التى أطلقت نيرانها على قوات العدو، وعبرت المجموعة القناة، بينما عاد أبو رجيبه لعمق سيناء، وتم حبس الضابط الإسرائيلي وعاد عامر لأهله بالنوبه

وعاد هلال مع زوجته فرحة إلى سوهاج، وعاد المهندس أحمد لخطيبته أمينه، وإستعاد إحسان ثقته بنفسه بعد أن أصبح بطلاً، وأخبر رمزى خالته بإستشهاد إبنها محمود وإستعد الجميع ليوم الحسم.

فيلم " الممر ".. حكاية فيلم تقدمها لكم عالم النجوم
فريق عمل فيلم الممر

رسالة شكر للقائمين علي العمل

فيلم “الممر” بداية أتمنى ألا يكون نهاية لصدق إحساس ما فيها من معاني بطولية جميلة

فهناك مشوار طويل على الفن أنه يواصل المسير به، فإذا كان “الممر” قدم قصة من بطولات حرب الاستنزاف، فإن هذه الحرب الذي استمرت ست سنوات

شهدت آلافا من البطولات، ناهيك عن بطولات أكتوبر، التي تنتظر أن تشاهدها وتتعلم منها الأجيال الجديدة

ونتمني ان تدوم تجسيد القصص البطولية وأن تصل الي جموع الشعب

   عمل عظيم له منا ولكل القائمين الاحترام والتقدير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!
إغلاق