مقالات

صلاح الدين الأيوبي البطل العظيم الذي تشائمت عائلته يوم ولادته

اقرأ في هذا المقال
  • صلاح الدين الأيوبي البطل العظيم الذي تشائمت عائلته يوم ولادته
  • صلاح الدين الأيوبي تصدي للإفرنج الذين غزو دمياط واستقل بامتلاك مصر
  • أعمال صلاح الدين الأيوبيّ وجهاده .
  • أصلح الأمور الداخليّة في الشام ومصر .
  • وفاة القائد العظيم صلاح الدين الأيوبي

صلاح الدين الأيوبي تصدي للإفرنج الذين غزو دمياط واستقل بامتلاك مصر

صلاح الدين الأيوبي
صلاح الدين الأيوبي

صلاح الدين الأيوبي هو يوسف بن الأمير نجم الدين أيوب بن شاذي بن مروان بن يعقوب الدوينيّ التكريتيّ، والمُكنّى بأبي المُظفر، والمُلقب بصلاح الدين، ولد في سنة 532، وكان والده نجم الدين والياً على منطقة تكريت،

يُذكر أنَّ والده رجلاً صالحاً، كما قيل أنَّ عائلة صلاح الدين خرجوا من تكريت في ليلة ولادة صلاح الدين، فتشاءمت العائلة من مولده، ولكن قال شيركوه أو غيره من الأشخاص: لعل المولود صلاح الدين يكون فيه الخير الكثير.

نشأ صلاح الدين في دمشق؛ حيث درس الفقه، والآداب، وكذلك رواية الحديث فيها، وفي الإسكندرية، ومصر.

أعمال صلاح الدين الأيوبيّ وجهاده .

لقد تعددت أعمال القائد العظيم صلاح الدين ومنها ما يلي:
عمل صلاح الدين ووالده وعمه شيركوه في خدمة صاحب دمشق وحلب والموصل (نور الدين زنكي).

في سنة 599 هـ: اشترك صلاح الدين في الحملة التي قادها عمه شيركوه للاستيلاء على مصر، وفي هذه الحملة تبيّنت قدرة صلاح الدين العسكريّة.

بعد وفاة شيركوه تولّى وزارة العاضد، وقيادة الجيش، ولقبه العاضد بالملك الناصر…

تمكّن صلاح الدين من التصدي الإفرنج الذين غزو دمياط ، واستقل بامتلاك مصر، كما اعترف بسيادة نور الدين.

في عام 569: وفاة نور الدين، وساءت أحوال الشام والجزيرة، وطُلب صلاح الدين لتولي وضبط زمام الأمور ، و في عام 570: تمكن من الاستيلاء على حلب وبعلبك وحمص وحماة.

صلاح الدين الأيوبي
صلاح الدين الأيوبي

أصلح الأمور الداخليّة في الشام ومصر .

تولّى أمر صد غارات الصليبيين، ومهاجمة حصونهم وقلاعهم في منطقة بلاد الشام ، شرع بعمارة قلعة مصر، وأقام فيها المدارس والآثار.

انتصر على الفرنجة في معركة حطين، وكان أعظم انتصار على الفرنج في فلسطين والساحل الشاميّ، وتمكّن من إعادة السيطرة على طبرية، وعكا، ويافا، وغيرها.

في عام 583: تمكن من فتح بيت المقدس، وبنى فيها المدارس والمستشفيات.

حكم مصر مدة 24 عاماً، بينما حكم 19 عاماً في سورية.

وفاة القائد العظيم صلاح الدين الأيوبي

لقد توفي صلاح الدين الأيوبيّ إثر مرض في السادس عشر من شهر صفر لعام 589 هـ، وفاضت روحه إلى بارئها في السابع والعشرين من شهر صفر لعام 589هـ، وعلى الرغم من فراق جسد وروح القائد إلّا أنَّه لا يزال حيّاً بأعماله الشريفة والخالدة، إذ يذكره الجميع بين الفينة والأخرى، وينتظر الجميع قدوم قائد عظيم كالقائد صلاح الدين الأيوبيّ.

دعاء نصر

رئيس مجلس الإدارة والمشرف العام على التحرير
زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية