أخبار الرياضةعاجل

“الكاف” يصدر قراره النهائي بشأن نتيجة مباراة تونس ومالي بعد الفضيحة التحكيمية

“الكاف” يصدر قراره النهائي بشأن نتيجة مباراة تونس ومالي بعد الفضيحة التحكيمية

"الكاف" يصدر قراره النهائي بشأن نتيجة مباراة تونس ومالي بعد الفضيحة التحكيمية
مباراة تونس ومالي

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “الكاف” في بيان رسمي قراره بعد الأحداث التي شهدتها مباراة تونس ومالي ضمن الجولة الأولى للمجموعة السادسة ببطولة كأس الأمم الأفريقية.

وقال “الكاف” في بيانه: “اجتمعت اللجنة المنظِّمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية الكاميرون 2021 لمناقشة مباراة تونس ومالي التي أقيمت يوم 12 يناير 2022، وبعد الاطِّلاع على احتجاج تونس وتقرير جميع مسئولي المباراة، قرَّرت اللجنة المنظِّمة رفض احتجاج المنتخب التونسي واعتماد نتيجة المباراة 1-0 لصالح مالي”.

"الكاف" يصدر قراره النهائي بشأن نتيجة مباراة تونس ومالي بعد الفضيحة التحكيمية
حكم المباراة

مهزلة تحكيمية:

وشهدت مباراة تونس ومالي فضيحة تحكيمية في المواجهة التي جمعتهما الأربعاء الماضي ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة السادسة بكأس الأمم الأفريقية، وانتهت بخسارة “نسور قرطاج” 1-0.

وأنهى الحكم الزامبي جاني سيكازوي المباراة قبل نهاية الوقت الأصلي من عمر اللقاء (90 دقيقة)؛ حيث أطلق صافرته معلنًا فوز مالي بهدف دون مقابل في الدقيقة الـ89 و45 ثانية أي قبل نهاية الوقت الأصلي بـ15 ثانية.

وخرج مدرب المنتخب التونسي منذر الكبير عن طوره ودخل أرضية الملعب معترضًا مع لاعبيه على قرار الحكم ولا سيما أن المنتخب المالي كان يلعب في الدقائق الأخيرة بعشرة لاعبين بعد تعرض أحد لاعبيه للطرد.

وكان منتخب “نسور قرطاج” يريد الاستفادة من النقص العددي لمنافسه وإدراك التعادل في الوقت المحتسب بدلًا من الضائع الذي توقعه الكثير من الخبراء بـ5 دقائق على الأقل نتيجة التوقفات الكثيرة التي حصلت في المباراة كحصول 9 تبديلات، وركلتي جزاء، والعودة لتقنية الفيديو المساعد VAR في مناسبتين، والإصابات العديدة على أرضية الملعب، بالإضافة لفترة توقف لشرب المياه، ولكن جاء قرار حكم المباراة معاكسًا، لا بل أنهى المباراة قبل نهاية الوقت الأصلي في فضيحة مدوية للتحكيم في القارة السمراء.

يذكر أن الحكم أنهى المباراة في الدقيقة الـ85 قبل أن يتراجع عن قراره، ويتابع اللعب حتى الدقيقة الـ89 والثانية الـ45.

سعيد المسلماني

مساعد رئيس تحرير الموقع
زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية