حوادثعاجل

التفاصيل الكاملة عن اختفاء طالبة قبل الامتحانات بأيام

التفاصيل الكاملة عن اختفاء طالبة قبل الامتحانات بأيام 

التفاصيل الكاملة عن اختفاء طالبة قبل الامتحانات بأيام
الطالبة نورا

خرجت الطالبة “نورا”، التي لم تتجاوز الـ15 سنة، من منزلها بقرية العدوة التابعة لمركز الفيوم، بحجة شراء بعض المستلزمات من المكتبة، التي تحتاج إليها في المذاكرة استعدادًا للامتحانات، فأخذت الأموال من والدها وخرجت، لكنها تأخرت في العودة، فذهب شقيقها ليستعجل عودتها، إلا أنّه لم يجدها، فاتصلت بها الأسرة فإذا بهاتفها مغلق، ليبدأوا رحلة البحث عنها في كل مكان، لكنها اختفت وكأنّها «فص ملح وذاب»، ما أصاب أسرتها بحالة من الهلع خوفا وقلقا عليها، حتى حرروا محضرًا بتغيبها.

تلقى اللواء ثروت المحلاوي، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم، إخطارًا من العميد محمد جلال زيدان، مأمور مركز شرطة الفيوم، يفيد بورود بلاغ من أحد الأشخاص باختفاء طالبة تدعى نورا خالد عطية، وأنّها ابنته، واختفت في ظروف غامضة، موضحًا أنّها خرجت لشراء بعض المستلزمات، لكنها لم تعد.

وأضاف والد الطالبة المختفية، في محضر الشرطة، أنّ ابنته أخذت بعض الأموال وخرجت لشراء بعض المستلزمات التي تحتاج إليها من المكتبة ولكنها لم تعد، موضحًا أنّه بحث عنها في كل مكان ولكنه لم يجدها، كما أنّه اتصل بها ولكن هاتفها ظل مغلقا، وبحث عنها لدى صديقاتها اللاتي أكدن عدم رؤيتها، وأنّها لم تتصل بهن.

وأكد والد «نورا» أنّ اختفاء ابنته كان يوم 28 ديسمبر المُنقضي، وأنّه حتى الآن لا توجد أي معلومات عن مكان وجودها وهل هي حية أم ميتة، موضحًا أنّهم يموتون كل لحظة من القلق عليها، وأنّ أملهم في الحياة هو الاطمئنان عليها، بعد غياب دام 16 يومًا حتى اليوم.

وأشار والد «نورا» إلى أنّه شكّل حملات للبحث عنها بمساعدة أصدقائه وجيرانه وأقاربه، وأنّه استخدم وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لنشر صورتها أملًا في أن يتعرّف أحد عليها، ويخبره بمكانها، أو يطمئن قلوب أفراد أسرتها عليها.

نهى مرسي

نائب رئيس تحرير الموقع
زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية