سياسةمقالات

إنهيار الاقتصاد في العالم بسبب كورونا .. بقلم / د . سرمد عبد الحميد

إنهيار الاقتصاد العالمي وتوقف حركة الإنتاج بسبب اجتياح فيروس كورونا حول العالم 

إنهيار الإقتصاد في العالم
إنهيار الإقتصاد في العالم

إنهيار الاقتصاد في العالم .. لا يوجد دولة في العالم ستسلم منه، لا الدول الصناعية ولا الدول  المعتمدة على مصدر واحد، الاقتصاد العالمي مترابط بين الأمم على تنوعها، إذا توقف مصنع لإنتاج نفط، لان المصنع لا يطلب نفط للتشغيل ويصبح الطلب اقل. كل مافي الأمر أن هذه الكارثة ستدوم لـ3 سنوات او اكثر. 

ماذا سيحدث إذاََ ؟ .. دعونا نرجع إلى الوراء قليلاً ؟

سنة 1929 أصبح الكساد العظيم، والذي انهارت آنذاك  بورصة نيويورك والذي قلب الموازين على أمريكا والدول المرتبطة بها، وواحد من أهم الأسباب التي أدت إلى هذهِ الأزمة هو أن المصانع التي كانت تنتج لاوربا ملابس وسلاح وسلع للحرب العالمية الأولى توقفت، لماذا؟ لان الحرب انتهت، الاف المصانع الامريكية .

بمجرد نهاية الحرب العالمية الأولى توقفت وتسرح موظفيها، وصارت اليد العاملة بفلس ونص، وأوروبا تلكأت بتسديد ديونها لأمريكا، فعندها أصبح اختلال بالثقة بالبنوك الامريكية كل واحد عنده اسهم بسوق البورصة عرض اسهمه للبيع، فنزلت الأسهم نزلت بطريقة مرعبة، يعني إذا كنت اشتريت سهمك ب100$ فعندها ستبيعها ب20$ وربما أقل، وحدث الذي غير متوقع ابداً، ناس تشردت، ناس فقدت عقاراتها، وأخرين عاشت ببيوت من الكرتون..

وهل تعلمون ماذا يحدث لو  بقي الحال هكذا؟ 

بقى الحال لحد سنة 1933، بسلسلة معالجات بدأ بها الرئيس روزفلت بدت تنفرج الازمة، أما كيف والشرح يطول طبعا، لكن العبرة، هي ان جائحة مثل كورونا أوقفت الاف الشركات لايقل خطرا الذي أوقعته عن خطر عام 1929..

الذي حدث الآن هو أن الفيروس منع الحركة، توقفت شركات الطيران وشركات صناعة الطائرات، اذا تذهب الآن سترى القيمة السوقية لهذه الشركات تلكا شركة مثل بوينغ لايتجاوز سعرها 100 مليار دولار،،، نعم، أعني هي ومعداتها وموظفيها وسمعتها ومصانعها تستطيع أن تشتريها ب100 مليار دولار فقط،

 ماذا سيتوقف بعد ويتسبب في إنهيار الاقتصاد في العالم ؟

شركات الشحن الجوي، مصانع السيارات، السياحة بكل العالم توقفت، البعثات الدراسية والزمالات، قطاع الفنادق، الدول خسرت مليارات دولارات تأشيرات الدخول والترانزيت، وكل المصانع اللي تحتاج عدد عمال كبير توقفت خوفا من العدوى..

كل هؤلاء عندما توقفت سبب  إيقاف استيراد النفط والغاز، ماذا نفعل بالنفط اذا الطائرات متوقفة لاتقلع ؟ والسياحة سفر، والسيارات متوقفة بالبيوت ؟ و المصانع متوقفة ومعطلة؟

القطاع الوحيد اللي بقى يعمل  هو قطاع الانترنت وهذا لايحتاج نفط، وقطاع المحتويات المرئية مثل شركات الإنتاج التلفزيوني كنتفلكس واتش بي او وغيره، لان الناس اشتركت بهم حتى تتابع أفلام ومسلسلات.

النفط وصل 10$ اليوم، أعني الدول المنتجة ستبيع بخسارة، لأن تكلفة استخراج البرميل لا تغطي سعر ال10 دولارات،

إذاً مالذي سيحدث ؟ ..

أولا: هذه الازمة لم ولن  تزول تأثيراتها من الان الى اقل من 5 سنوات، إلى أن تراجع الثقة بالاقتصاد العالمي لكي تبدأ بالفرج، وبظل عدم وجود حل لكورونا ستبقى مستمرة، خصوصا وأن امريكا هي أكثر المتضررين والاقتصاد العالمي يعتمد على الدولار المرتبط فقط بالثقة بأمريكا وليس أي غطاء من المعدن بسبب إعلان الرئيس ريتشارد نيكسون عام 1970 فك ارتباط الدولار بالذهب (راجع صدمة نيكسون).

ثانيا: الدول التي كانت قد اشترت أسهم بشركات عملاقة مثل كوكل وفيسبوك وشل واكسون موبيل ايضا هبطت أسهمها لان الشركات فقدت من قيمتها، كذلك الذي ودع أمواله بالبنوك.

ثالثا: الدول المنتجة للنفط اكثر المتضررين، و الكارثة الأكبر هي انتهاء فصل الشتاء الذي يدفع الدول المستهلكة الى استيراد النفط والغاز لغرض التدفئة، يعني كنا بواحدة أصبحنا في اثنين،،، 

ثالثا: عدم وجود إنتاج بكل الدول، بسبب توقف الحركة والخشية من المجهول، الذي كان يشتري أشياء غير ضرورية لن  يشتريها بعد، خصوصا الأجهزة الالكترونية والاثاث وبناء العقارات، كل هذا توقف، وعدم تداول المال بين البشر يعني عدم جباية ضرائب التداول، يعني الدول  ستخسر مليارات الدولارات بسبب عدم تداول المال ( كل دولار ينتقل بين منتج ومستهلك الدول تأخذ عليه ضريبة، وهذا غير موجود الآن ).

الإقتصاد العالمي ينهار
الإقتصاد العالمي ينهار

ماهي التوقعات التي ستحدث بشأن إنهيار الاقتصاد العالمي؟

نرجع لعام 1929، و بالاستناد الى كتاب (أحجار على رقعة الشطرنج) الأدميرال وليام غاي غار، فامريكا بعد توقف مصانعها بسبب توقف الحرب العالمية الأولى غضت النظر عن طموحات أدولف هتلر، وسكتت عن تنامي قواته العسكرية.

رغم انه كان مفروض عليه عدم التسلح بسبب خسارة بلده للحرب العالمية الأولى، لماذا غضت النظر؟ حتى يصبح اقوى واقوى ويطبب العالم بحرب جديدة تعيد تشغيل المصانع وإنتاج السلاح والملابس والمستلزمات العسكرية، يعني؟ 

ممكن تكون كورونا سبب باندلاع حرب عالمية جديدة

يعني ممكن تكون كورونا سبب باندلاع حرب عالمية جديدة يسيل لها لعاب رجال المال والمصارف والمصانع، حتى ينعاد العمل بكل شي .اما هل ستكون بحجم حرب العالمية الثانية؟ لانعرف ، لكنها تكون ببلدان خارج أراضي البلدان المتحاربة، والتي تعرفوها بلا شك؟؟

سبب عدم تدمير أمريكا للقوة الإيرانية بالمنطقة بشكل تام تكلم عنه رجل أعمال سعودي ذات يوم، وقال، إنه الصين لابد وان يأتي يوماً ما للشرق الأوسط حتى تسيطر على نفطه بالقوة، وبعد تدمير القوة العراقية، وبظل عدم قدرة دول الخليج على دخول حروب وعدم امتلاكه للخبرة بالحرب، فامريكا محافظة على إيران كقوة ممكن تدافع عن المنطقة مستقبلا بالتعاون مع باقي الدول بوجه الصين، يعني الصين هي قطب الحرب العالمية المقبلة، اما كم  اتساع رقعة الحرب وكيف ستكون، فهذه لا يعلم بها فقط الله سبحانه وتعالى

الشيء المؤكد الوحيد هو أن البشرية ستكون شرسة جداً مع بعضها بالمرحلة المقبلة

من أجل النجاة، ورأينا ورأينا كم سفينة معدات طبية ذاهبة لدولة وتقرصها دولة ثانية فقط من أجل النجاة، هذه أول بوادر الاقتتال العالمي على النجاة، وعندما تتصاعد حدة التوترات والفقر بهذه الحالة،  سيتم اللجوء للسلاح، وتنفتح باب جهنم على البشرية.

لا تبقى معاهدات لاهاي ولا جنيف ولا ميثاق أمم متحدة ولا بطيخ، الكل سيقول يا نفسي، لا تحالفات ولا صداقات، وتخيل شكل العالم كيف سيكون،، 

“لا اعلم لماذا تتقاتل الدول في الحرب العالمية الثالثة، لكني أعلم بأن الرابعة ستكون بالعصي والحجارة”، قال ألبرت أينشتاين ذات مرة، مشيراً إلى أن الحرب العالمية الثالثة ستكون مدمرة لدرجة تدمير الحضارة البشرية.

شاهد ايضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية