مقالات

ما بعد التغيير وما بعد الكورونا .. بقلم / د. سرمد عبد الحميد

اقرأ في هذا المقال
  • ما بعد التغيير.. ما الذي سيتغير من مجتمعاتنا وما الخطوات التالية؟
  • مابعد التغيير وما بعد الكورونا
  • 7 توقعات مستقبلية لعالم ما بعد التغيير وجائحة كورونا

ما بعد التغيير.. ما الذي سيتغير من مجتمعاتنا وما الخطوات التالية؟

ما بعد التغيير وما بعد الكورونا
ما بعد التغيير وما بعد الكورونا

ما بعد التغيير .. أي مجتمع تقاس قوته بمدى تحقيق التنمية فيه، فالركود والكساد والبطالة أمراض شيخوخة تنبأ عن نضب الحركة في المجتمع وشيوع الفساد في أركانه وانطفاء الأمل بين شبابه، ومن ثم تكثر الانحرافات وبزوغ حالات اليأس والانتحار، وهذا أمر ينافي ما جاء به الإسلام من قوة وعزة ومنعة .

قال تعالى: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} [المنافقون من الآية:8]، فكانت القوة الروحية، وقال تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ} [الأنفال من الآية:60].

القوة المادية

فكانت القوة المادية إنَّ الأمَّة بحاجةٍ إلى المؤمن القويِّ في عقيدته القويِّ في عبادته القويِّ في تعلُّمه القويِّ في دعوته القويِّ في عمله القويِّ في صَدْعه بالحقِّ القوي في جميع مناحي الحياة  يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القويُّ خير وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز»[1]،

 فقد جاء الإسلام بالأسس المتكاملة لقيام دولة قوية يسودها العدل والرحمة واللحمة بين أفراده فعمل على تنمية المجتمع باستمرار لتجديد شبابه وبث روح الأمل في أركانه فلا تخفت شمسه ولا يهرم شبابه.

7 توقعات مستقبلية لعالم ما بعد التغيير وجائحة كورونا

مع تواصل أزمة COVID-19 في جميع أنحاء العالم، فإنها تجبر البشرية على الابتكار وتغيير طريقة عملنا وحياتنا.

وتدفعنا هذه الظروف كأفراد أو شركات لأن نكون أكثر مرونة بما يتعلق بعالم ما بعد COVID-19. وفي ما يلي تنبؤات لما قد يبدو عليه عالمنا بمجرد أن تنتهي جائحة كورونا. 

اولاََ..المزيد من الواجهات والتفاعلات

في عالم ما بعد COVID-19، من المتوقع أن يكون لدينا عدد أقل من شاشات اللمس والمزيد من واجهات الصوت وواجهات رؤية الآلة.

وقبل الوباء، رأينا طرح خيارات الدفع دون تلامس من خلال الأجهزة المحمولة. ومع ذلك، مع زيادة عدد الأشخاص الذين يرغبون في الحد من الأجسام التي يلمسونها، من المرجح أن يكتسب خيار الدفع مقابل السلع والخدمات التي لا تتطلب أي اتصال مادي قوة جذب كبيرة في المستقبل.

ثانياً.. تعزيز البنية التحتية الرقمية

تسبب COVID-19 في تكيف الناس مع العمل في المنزل وفي العزلة. ومن خلال إجبارنا جميعا على إيجاد حلول رقمية للحفاظ على الاجتماعات والدروس والتدريبات والمزيد من الخدمات الأخرى، عند تطبيق الحجر المنزلي، وقد سمح هذا للكثيرين منا برؤية الإمكانيات المتاحة التي يمكن أن تتواصل في بعض المجالات في عالم ما بعد COVID-19، حيث أنه، على سبيل المثال، لم يعد السفر إلى دول أخرى فقط لحضور اجتماع ضروريا، وقد تحل مكالمات الفيديو محل الحضور الجسدي في جميع أنواع الاجتماعات، ويمكن أن تكون فعالة بنفس القدر.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا عند التسوق في المحلات التجارية؟

ثالثاً. مراقبة أفضل باستخدام إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة

يبدو أن قوة البيانات التي نشهدها في جائحة كورونا في الوقت الحقيقي، ستعلمنا كيف نراقب الأوبئة في المستقبل باستخدام تقنية إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة.

ويمكن أن تؤدي التطبيقات الوطنية أو العالمية إلى أنظمة إنذار مبكر أفضل، لأنها يمكن أن تبلغ وتتبع من تبدو عليه أعراض تفشي المرض.

وتتطلب أي من هذه الجهود تنفيذا دقيقا لحماية خصوصية الفرد ولمنع إساءة استخدام البيانات خاصة وأنها تقدم فوائد هائلة لمراقبة الأوبئة المستقبلية ومعالجتها بشكل أكثر فعالية.

رابعاً. تطوير الأدوية المتاح من قبل الذكاء الصناعي 

كلما أسرعنا في إنشاء ونشر دواء فعال وآمن للعلاج ولقاح لمنع COVID-19 والفيروسات المستقبلية، يمكننا احتواء المرض بشكل أسرع. ويعد الذكاء الصناعي شريكا مثاليا في تطوير الدواء لأنه يمكن أن يسرع ويكمل المساعي البشرية. وسيُثري واقعنا الحالي الجهود المستقبلية لاعتماد الذكاء الصناعي بشكل أكبر في تطوير الأدوية.

خامساََ. التطبيب عن بعد

لتقييد حركة الذهاب إلى المستشفيات وغيرها من مكاتب الممارسين للرعاية الصحية، يقدم الكثيرون من المهنيين الصحيين استشارات طبية عبر الفيديو للمرضى. وبدلا من التسرع في الذهاب إلى الطبيب أو مركز الرعاية الصحية، تتيح الرعاية عن بعد الخدمات السريرية دون الحاجة إلى الخروج من المنزل وزيارة الطبيب بصفة شخصية.

وقد انخرط بعض مقدمي الرعاية الصحية في مثل هذه الإجراءات قبل جائحة COVID-19 ، لكن الاهتمام بها ازداد الآن بعد أن أصبح العزل الاجتماعي أمرا إلزاميا في العديد من المجالات.

سادساََ. المزيد من التسوق عبر الإنترنت 

فرض COVID-19 ضرائب مدمرة على الأنظمة بشكل لم يسبق له مثيل حيث انتقل التسوق من المتاجر إلى الإنترنت، وواجهت الشركات التي لم يكن لديها خيار عبر الإنترنت دمارا ماليا بذلك.

المجبورون على العمل في المنزل بسبب كورونا مهددون بمشكلات عقلية وبدنية

ومن المتوقع أنه بعد أزمة COVID-19، ستكتشف الشركات التي ترغب في الحفاظ على قدرتها التنافسية طرقا للحصول على خدمات عبر الإنترنت، وستكون هناك تحسينات على أنظمة النقل والإمداد لاستيعاب الارتفاعات الكبيرة و الطلب سواء كان ذلك من تفضيل المتسوقين أو الأوبئة المستقبلية.

سابعاََ. زيادة الاعتماد على الروبوتات 

الروبوتات ليست عرضة للفيروسات. سواء تم استخدامها في العناصر الحيوية في نظام

شاهد ايضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية