أخبار وتقارير

السيسي لو تقدم جيشنا لـ ليبيا القبائل الليبية ستكون على رأسه

اقرأ في هذا المقال
  • السيسي لو تقدم جيشنا لـ ليبيا القبائل الليبية ستكون على رأسه ويوضح الهدف
  • أمن ليبيا جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر

السيسي أي تدخل مصري في ليبيا يهدف لحقن دماء الشعب الليبي

السيسي
السيسي

السيسي ، خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، ورده على ممثل القبائل الليبية: “لو كنا بنفكر في الكلام ده كنا عملنا كده من سنة واتنين وتلاتة وأربعة، لكن إحنا احترمناكم عشان إحنا بنحبكم، ومتدخلناش عشان إحنا مش عايزين يذكر لنا التاريخ إننا تدخلنا في بلادكم وأنتم في موقف ضعف”.

وتابع: “لكن الموقف الآن مختلف، النهاردة، معادلة الأمن القومي العربي والمصري والليبي تهتز، وإذا لم ندرك ذلك ونستعد لتقديم التضحيات اللازمة والمواقف الشريفة اللازمة مننا كلنا، ولما نقول للقوات دي تقدموا ستتقدم وأنتو “القبائل الليبية” فوق منها، وشيوخ القبائل والقبائل الليبية على رأسها، وعندما تنتهي المسألة سنخرج في سلام لأننا لا نرغب في شيء”.

السيسي  .. يوضح الهدف من التدخل العسكري 

قال الرئيس  ، إن أي تدخل مصري في ليبيا، سيهدف بالأساس لحقن دماء الشعب الليبي.

وأضاف رئيس الجمهورية في كلمته خلال تفقده لعناصر المنطقة الغربية العسكرية، اليوم السبت، أن الهدف الأساسي أيضًا، لأي تدخل سيكون حماية الحدود المصرية الغربية، مجددًا رفضه لأي تهديد لأمن الحدود الغربية.

وأوضح أن التزام مصر بالسلام خلال الفترة الماضية، لا يعني الاستسلام أو التفاوض مع الميليشات والإرهابيين.

وشدد على ضرورة حل جميع الميليشيات الإرهابية في ليبيا، مناشدًا المجتمع الدولي بامتلاك الإرادة السياسية التي تسمح بحل الأزمة الليبية.

الرئيس عبد الفتاح السيـسي
الرئيس عبد الفتاح السيـسي

موقف مصر من الازمة الليبية  

وأضاف: “أن مصر اتخذت منذ البداية موقفا استراتيجيا ثابتا داعما للتوصل إلى تسوية شاملة تضمن السيادة والوحدة الوطنية والإقليمية وسلامة وأمن الأراضي الليبية وسرعة استعادة أركان المؤسسات الوطنية للدولة الليبية وإعطاء الأسبقية للقضاء على الإرهاب ومنع انتشار الجماعات الإجرامية والمليشيات المتطرفة والمسلحة ووضع حد للتدخلات الأجنبية غير الشرعية التي تسهم في تفاقم الأوضاع الأمنية ليس فقط في ليبيا وإنما تمتد لدول الجوار والأمن الإقليمي والدولي وتغذية بؤر الإرهاب بالمنطقة والحفاظ على المقدرات الليبية والتوزيع العادل والشفاف على كافة مكونات الدولة ومنع سيطرة أي من الجماعات الإرهابية على تلك المقدرات، وإتاحة المجال لكافة مكونات المجتمع الليبي في المشاركة لتحديد مستقبل الدولة وإدارة مقدراتها”.

قال الرئيس عبد الفتاح السُيسي، إن أي تدخل مباشر من الدولة المصرية في الأزمة الليبية باتت تتوفر له الشرعية الدولية سواء في إطار ميثاق الأمم المتحدة (حق الدفاع عن النفس)، أو بناء على السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة من الشعب الليبي (مجلس النواب الليبي).

السيسي.. أمن ليبيا  جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر

وأوضح الرئيس في كلمته بعد تفقده المنطقة الغربية العسكرية في سيدي براني، اليوم السبت/ أن هذا التدخل ستكون أهدافه، حماية وتأمين الحدود الغربية للدولة بعمقها الاستراتيجي من تهديدات المليشيات الإرهابية والمرتزقة، وسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية باعتباره جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر والأمن القومي العربي، وحقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي شرقا وغربا لتهيئة الظروف لوقف إطلاق النار ومنع أي من الأطراف تجاوز الأوضاع الحالية، ووقف إطلاق النار الفوري، وإطلاق مفاوضات عملية التسوية السياسية الشاملة تحت رعاية الأمم المتحدة وفقا لمخرجات مؤتمر برلين وتطبيقا عمليا لمبادرة إعلان القاهرة.

وقال “إن ما شاهدته اليوم من جاهزية واستعداد قتالي عال للقوات المسلحة يعد فخرا واعتزازا مني ومن شعب مصر العظيم لما وصلت إليه قواتنا المسلحة من تأهيل وإعداد وامتلاك لمنظومة متطورة تجعلها قادرة على الوفاء بتنفيذ أي مهام تُكلف بها”.

إذادة الرئيس بجهود القوات المسلحة

وأشاد الرئيس السـيسي، بالجهود المشتركة والمتسمرة للقوات المسلحة في حماية البوابة الغربية لأمننا القومي الذي هو امتداد وجزء لا يتجزأ من أمن أمتنا العربية وأشقائنا في دول الجوار المباشرة.

ووجه الرئيس السيسي التحية للقادة والضباط والجنود من أبطال القوات المسلحة وحماة بوابة مصر الغربية، الأشقاء والأبناء من قبائل المنطقة الغربية، قائلا “أقف معكم اليوم مقدرا ومثمنا لجهودكم المشتركة والمستمرة في حماية وتأمين البوابة الغربية لأمننا القومي وكافة التحديات والتهديدات التي تستهدف أمن واستقرار الوطن بحدوده البرية والبحرية والجوية ومجالها الحيوي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية