عرب وعالم

الصين.. افتتاح مهرجان لحوم الكلاب رغم معارضة الحكومة

اقرأ في هذا المقال
  • الصين .. افتتاح مهرجان لحوم الكلاب رغم معارضة الحكومة
  • الصين.. رغم تحذير الخبراء أن هذا المهرجان أرض خصبة للأمراض ويشكل تهديداً للصحة العامة
  • الخبراء يحذرون
  • خبراء الصحة وحقوق الحيوان
  • الصين .. كانت منشأ الفيروس
  • حظر التجوال
  • شنتشن أول مدينة في البلاد في أبريل تحظر استهلاك الكلاب

الصين .. رغم تحذير الخبراء أن هذا المهرجان أرض خصبة للأمراض ويشكل تهديداً للصحة العامة

الصين
الصين

الصين ..افتتاح مهرجان لحوم الكلاب المثير للجدل ، رغم محاولات الحكومة حظره لأسباب صحية ناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

الخبراء يحذرون

ويأتي ذلك فيما يحذر الخبراء من أنّ مهرجان لحوم الكلاب السنوي في المدينة قد يكون بمثابة “أرض خصبة” للأمراض ويشكل تهديدا كبيرا للصحة العامة، وفقا لما نشره موقع “روسيا اليوم”.

المهرجان يستمر لـ 10 أيام ويتوافد عليه الآلاف

ويتوافد الآلاف عادة على المهرجان الذي يستمر 10 أيام في مدينة يولين الجنوبية الغربية في الصـين، لكن النشطاء قالوا إنّ الحضور هذا العام انخفض، ويأملون أن يكون الحدث هو الأخير.

وأضاف، أنّ السماح بالتجمعات للتجارة واستهلاك لحوم الكلاب في الأسواق والمطاعم المزدحمة باسم المهرجان يشكل خطرا كبيرا على الصحة العامة”. وتابع: “لحم الكلاب هو أرض خصبة محتملة لانتشار الوباء”.

خبراء الصحة وحقوق الحيوان

وأصدر خبراء الصحة تحذيرات جديدة مفادها أنّ بيع الكلاب ليس ضد حقوق الحيوان فحسب، لكنه يفرض مخاطر حقيقية على الصحة العامة.

يذكر أنّ غالبية الصيـنيين لا يأكلون الكلاب، وتبين نتائج المسح أنّ 64% من السكان يريدون إنهاء هذه التجارة.

الصين .. كانت منشأ الفيروس

ويعتقد أنّ الفيروس التاجي نفسه قد نشأ في أسواق الحياة البرية في مدينة ووهان بوسط الصيـن، ونقله من الخفافيش إلى البشر، ودفع ذلك البلاد إلى حظر تجارة واستهلاك الحيوانات البرية.

وتدرس الحكومة قوانين جديدة لحظر تجارة الحياة البرية وحماية الحيوانات الأليفة بعد أن أجبر تفشي فيروس كورونا البلاد على إعادة تقييم علاقتها بالحيوانات.

ويعتقد أنّ فيروس كورونا نشأ في الخفافيش قبل أن يصيب البشر في سوق الحيوانات البرية في مدينة ووهان.

حظر التجوال

وفرضت البلاد حظرا في أواخر فبراير على بيع واستهلاك الحيوانات البرية، مثل الخفافيش والثعابين، مدعية أنّ القضية أصبحت مصدر قلق صحي.

ومع ذلك، تحركت وزارة الزراعة لتصنيف الكلاب على أنّها حيوانات أليفة وليست “ماشية”، ما أثار أسئلة بشأن كيفية تأثير التغيير على تجارة يولين.

شنتشن أول مدينة في البلاد في أبريل تحظر استهلاك الكلاب

ومع ذلك، أصبحت شنتشن أول مدينة في البلاد في أبريل تحظر استهلاك الكلاب، ومن المتوقع أن تحذو حذوها مدن أخرى.

وقالت تشانج تشيان تشيان، الناشطة في مجال حقوق الحيوان، إنّها تعتقد في النهاية أنّه سيتم حظر مهرجان لحوم الكلاب.

وأوضحت: “من خلال ما نفهمه من محادثاتنا مع بائعي اللحوم، قال القادة إنّ استهلاك لحوم الكلاب لن يُسمح به في المستقبل. لكن حظر استهلاك لحم الكلاب سيكون صعبا وسيستغرق بعض الوقت”.

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية