عرب وعالم

تطبيق “spotline” إنتاج روسي وإقبال عربي لمراقبة الأزواج

تطبيق “spotline” .. تطبيق إلكتروني لمراقبة الأزواج يثير الجدل

تطبيق "spotline"
تطبيق “spotline”

تطبيق “spotline”هجوم شديد، صاحب الإعلان الترويجى للتطبيق الإلكتروني، بسبب اعتماده على فكرة منح الزوج القدرة على تتبع زوجته ومراقبة تحركاتها، بما يعنى فقدان الثقة في الطرف الآخر واللجوء للتكنولوجيا لمراقبته، حيث رفع التطبيق شعار “Locate your loved ones”، أو “حدد مكان أحبائك”، وهو تطبيق روسي ولكن حظى بإقبال عربي واسع.

خبير إتصالات يعلق

وحسب المهندس أحمد العطيفى، خبير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تعليقه على انتشار التطبيق: “العيب ليس على التكنولوجيا، ولكن على من يستخدمها”، لافتاً إلى أن التكنولوجيا تمنح الأدوات للناس، وهم من يقررون استخدامها في أي جانب، سواء بشكل سلبي أو إيجابي، حسب نواياهم، مؤكداً أن التطبيق يمكن أن يستخدمه زوج خائف على زوجته من أن يقع لها مكروه أثناء خروجها، وقد تستخدمه سيدة تشك فى تصرفات زوجها، حتى لو التطبيق هدفه نشر التجسس بين الأزواج، كما هو واضح من الإعلانات الترويجية الخاصة به، يتوقف الأمر على من يستخدمه، وليس على الصانع.

تطبيق “spotline”

يرفض “العطيفى” مشاعر الاندهاش أو الرفض لظهور مثل هذه النوعية من التطبيقات التكنولوجية، مؤكدة أنها انعكاس للتطور التكنولوجى لظهور الهواتف المحمولة، ثم وسائل التواصل الاجتماعى وتطبيقاتها المختلفة: “التكنولوجيا أثرت بشكل كبير على العلاقات الإنسانية، أول تأثير كان مع ظهور الهواتف المحمول، فى أواخر التسعينيات، حيث انتشرت حوادث كثيرة طلاق وجرائم كثيرة، بسبب استخدامه من قبل الأزواج فى مراقبة بعضهم البعض، واكتشاف وقوع بعضهم فى الخيانة، التأثير الثانى، كان مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، حيث انخفض التفاعل والتواصل فيما بينهم“.

لا يوجد قانون يمنع زوج من متابعة زوجته

واعتبر “العطيفي” أنه لا يمكن فرض رقابة على مثل هذه النوعية من التطبيقات: “لا يوجد قانون يمنع زوج من متابعة زوجته، فقد يكون نتيجة خوف من وقوع مكروه لها، أو سيدة تريد معرفة ما إذا كان زوجها يخونها، وهى رغبة مشروعة، ولكن الخوف أن يتم استخدامه فى جرائم إلكترونية، مثل السرقات أو الخطف، وهنا يمكن التدخل من خلال إصدار تشريعات تجرم استخدام تلك التطبيقات فى أعمال الجريمة بكل أشكالها، على مستوى العالم وليس مصر فقط”.

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية