أخبار وتقاريرمقالات

شريف عبد الظاهر يكتب: أكتوبر من حلاوة النصر للقضاء على الإرهاب

شريف عبد الظاهر يكتب: معركة أكتوبر ..من حلاوة النصر للقضاء على الإرهاب

شريف عبد الظاهر يكتب: معركة أكتوبر ..من حلاوة النصر للقضاء على الإرهاب
حرب أكتوبر أرشيفية

 

كتب: شريف عبد الظاهر 

في هذا اليوم العظيم منذ 47 سنة أعاد لنا الجيش المصري العزة والكرامة

في مثل هذا اليوم

غسلنا ما علق بثوبنا من دنس فيه قام خير اجناد الارض بتحرير الروح والأرض الحقوا بالصهاينة هزيمة مذلة أنهت ما كانوا يصدعون به العالم ، .سبقت حرب أكتوبر المجيدة العظيمة بأن إسرائيل ، لا تقهر وان جيشها قادر على قتل العرب جميعا ” وفي وقت قياسي لو أرادت إسرائيل تظن أنها محصنة .لا يمكن لنا أن نمسها بسوء ، أو نفكر في استرداد الارض التي اغتصبها .

حرب أكتوبر معجزة عسكرية تدرس عملياتها فى أعرق الأكاديميات العسكرية فى العالم

تاريخ السادس من أكتوبر، عندما يستدعى فى الأذهان، ترتفع الهامات بنشوة انتصار الأجداد وصناعتهم الأمجاد، فقد كان فى «يوم كيبور» أو عيد الغفران، وهو أحد أعياد إسرائيل، فهو يوم مقدس مخصص للصلاة والصيام، هذا اليوم هو الذى 

وقع الاختيار عليه من قبل قادة الجيش المصرى لبدء «العملية بدر» الاسم الكودى لعملية يوم السادس من أكتوبر 1973م ، بزحف القوات المسلحة المصرية على قناة السويس والاستيلاء على خط بارليف، وبدء التوغل البرى فى عمق الأراضى المحتلة من العدو فى أرض الفيروز.

وكانت الحرب على الإرهاب فرض عين لم تؤذه وتركنا سيناء مرتعا للمخرجين حتى أصبحت تهددنا بقوة أصبحت سيناء مرتعا للمخرجين حتى أصبحت تهدنا بقوة

أصبح الخطر الحقيقي

لتقسيم هذا البلد إلي ولايات إسلامية تنفيذا لمخططات الجامعات الإرهابية الإخوانية الشيطانية ،

زاد الأمر سوء بعد ٢٥يناير أصبحت سيناء قبلة الإرهابيين من كل دول العالم زادت الأسلحة بشكل كبير .تحولت أرض الفيروز أرض الإرهاب ، جاءها المتطرفون من كل فج عميق لإقامة دولتهم

جاءوا لي خدموها دولا ” أجنبية تتربص بنا ، وتحلم بأن تستيقظ من نومها لا نجدها ،يملكون من الأسلحة والمدرعات ومدافع الجرينوف ، وأسلحة تم تهريبها من دول الخارج ،الإخوان استغلوا فترات الانفلات الأمني لزرع جيش من المتطرفين في سيناء لخدمة مصالح الصهاينة .

وإسرائيل أرادت توجيه ضربة استباقية لمصر في سيناء برغم من تهديد التنظيمات الإرهابية لها .

الأن حرب الجيش على الإرهاب تحطم حلم إسرائيل في سيناء حرب الجيش تحمي هذا البلد ، لا تهدد ة كما يروج لها الإخوان والتنظيمات المتطرفة ، الجيش يعرف جيدا المخاطر التي تحاصر المنطقة بأكملها ومخططات الدول وتفتيت المنطقة وتقسيمها فتحيا مصر وجيشنا ابطالنا.

شريف عبد الظاهر يكتب: معركة أكتوبر ..من حلاوة النصر للقضاء على الإرهاب
شريف عبد الظاهر

سعيد المسلماني

مساعد رئيس تحرير الموقع
زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية