أخبار وتقاريرحوادث

الهياكل العظمية..السر وراء وفاتهم حكاية مأساوية

اقرأ في هذا المقال
  • الهياكل العظمية..السر وراء وفاتهم حكاية مأساوية
  • السر وراء وفاة الهياكل العظمية
  • القصة الكاملة لوفاة الزوجين
الهياكل العظمية والسر وراء عدم إكتشاف الوفاة

..
.

الهياكل العظمية.. التحقيقات كشفت مفاجأة جديدة في واقعة العثور على هيكلين عظميين لرجل وسيدة

على طريق محور المحمودية في منطقة الحضرة الجديدة وسط الإسكندرية.

السر وراء وفاة الهياكل العظمية

تبين من التحريات التي أشرف عليها المقدم أمير المهندس، رئيس مباحث قسم شرطة محرم بك، أن عدم اكتشاف وفاة الزوجين

داخل سكنهم بمنطقة سيدي جابر طيلة 7 سنوات يرجع لى عدم وجود أبناء أو أشقاء لهما وانعزالهما التام عن جيرانهما.

ورجحت التحريات وفاة الزوجة “65 عامًا” بسبب أمراض الشيخوخة أولاً، دون أن يتمكن زوجه

ا من الإبلاغ لكونه طريح الفراش مصابًا بشلل يعوقه عن الحركة تمامًا، ليتوفي بعدها بأيام.

وأضاف الجيران، في التحقيقات، أن الزوج موظف بالمعاش “70 عامًا” وزوجته.

كانت تعاني من أمراض نفسية لم يكن لها علاقة بأحد من سكان العقار،

وهما من محافظة القاهرة، فيما أكد الجيران أنه لم تظهر أي رائحة للجثتين، ولم تكتشفا إلا من قبل سارقي المسكن.

بداية الواقعة ببلاغ لقسم محرم بك

ترجع بداية الواقعة، عندما تلقى قسم شرطة محرم بك بلاغًا من الأهالي بالعثور على هياكل عظمية وبقايا جثث

في حالة تحلل كامل بمنطقة الحضرة الجديدة على طريق محور المحمودية.

انتقل مأمور وضباط وحدة مباحث قسم شرطة محرم بك إلى موقع البلاغ، وتبين من معاينة الرفات

وجود 9 “غوايش” ذهبية بملابس المجني عليها بين الرفات. وأمر اللواء سامي غنيم،

مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، بتشكيل فريق بحث جنائي بالتنسيق مع قطاع الأمن العام لكشف غموض الواقعة وضبط مرتكبيها.

توصلت جهود فريق البحث وفحص كاميرات المراقبة عن تحديد 3 أشخاص يستقلون “تروسيكل” قاموا بالتخلص من الهيكلين العظميين

بمحل الواقعة وهم فني تكييف يبلغ من العمر 29 عامًا، وقهوجي – 38 عامًا، وعامل خردة – 30 عامًا.

عقب تقنين الإجراءات، جرى القبض على المتهمين الثلاثة واعترفوا في التحقيقات باتفاق كل من “تاجر سيارات، 24 عامًا،

وحاصل على ليسانس 28 عامًا، وموظف بالمعاش 66 عامًا” على نقل بعض المخلفات من إحدى الشقق والتخلص منها.

وبضبط باقي المتهمين، اعترف السادس بأنه يعمل مع المتهمين الرابع والخامس في بيع وتجارة الشقق القديمة،

مشيرًا إلى أنه استغل اختفاء قاطني إحدى الشقق بعقار بمنطقة سيدي جابر منذ 7 سنوات.

وأضاف المتهم أنهم اتفقوا فيما بينهم على اصطناع عقود ملكية مزورة لتلك الشقة للاستيلاء عليها، موضحًا أنهم

توجهوا للشقة رفقة نجار وقاموا بكسر الباب في حضور حارس العقار واتحاد الملاك وقدموا لهم أوراقا تثبت ملكيتهم للشقة عن طريق الشراء من مالكها.

وأشار المتهم في التحقيقات إلى أنه أثناء دخولهم الشقة عثروا على هيكلين عظميين للرجل وزوجته

مالكي الشقة، فاستأجروا المتهمين الثلاثة لإلقاء الرفات في القمامة.

وقد حرر المحضر رقم 11085 لسنة 2019 إداري قسم شرطة محرم بك بالواقعة،

وتولت النيابة العامة التحقيق. وأصدر المستشار محمود الغايش، المحامى العام لنيابات

شرق الإسكندرية الكلية، قرارًا بحبس المتهمين الستة 4 أيام على ذمة التحقيقات،

ومخاطبة الأحوال المدنية لعمل “قيد عائلي” للموظف وزوجته للوصول إلى أسرتهما والتعرف على ملابسات الواقعة.

زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية