حوادث

طالب بالإعدادية قتل شقيقه الأصغر لمشاهدته له بمشهد مخل بالشرقية

طالب بالإعدادية يتخلص من شقيقه صاحب ال11 عام ويرميه جثه هامدة في الصرف الصحي .

طالب بالإعدادية .. السبب في غموض العثور على جثة طفل بالصف الخامس الإبتدائي، حيث نجح ضباط مباحث مركز شرطة بلبيس بالشرقية، فى كشف مقتولا داخل مصرف بقرية حفنا، بعد ساعات من الواقعة، وتبين قيام شقيقه الأكبر بارتكاب الواقعة، وتم القبض عليه وإحالته للنيابة العامة، برئاسة أحمد خطاب، رئيس نيابة بلبيس، وبإشراف المستشار الدكتور أحمد التهامى المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية.

طالب بالإعدادية
أخ يقتل شقيقة

بداية الواقعة.

بداية الواقعة، بتلقى اللواء عاطف مهران، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، بتلقيه بلاغا من مركز شرطة بلبيس من “رضا م م” مواطن يعمل سائق مقيم قرية حفنا بإختفاء نجله “مروان” 11 سنة طالب بالصف الخامس الإبتدائي، وذلك بعد تناوله وجبة الغداء أمس، وتم البحث عنه لم يجده وعصر اليوم عثر عليه، جثة هامدة بمياه مصرف بالقرية، وبه أثار طعنات، وتم تحرير محضر بالواقعة حمل الرقم 240 إدارى مركز شرطة بلبيس، وتوجهت قوة من مركز شرطة بلبيس والمباحث إلى مسرح الجريمة.

تشكيل فريق بحث جنائي لكشف غموض العثور على جثة طفل في الصرف الصحي.

وتم تشكيل فريق بحث جنائي، قاده اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، بالتنسيق مع الأمن العام، وشارك فى الفريق، الرائد إسلام عواد، رئيس مباحث بلبيس، ومعاونيه، برئاسة العقيد جاسر زايد، رئيس فرع البحث الجنائى لفرع الجنوب.

تحريات المباحث حلت اللغز وتوصلت للجاني.

وتوصلت تحريات فريق البحث الجنائي، عن قيام “خالد” 16 سنة طالب بالصف الثالث الإعدادي، بارتكاب الواقعة، وقتل شقيقه الأصغر، خوفا من الفضيحة، حيث شاهد المجنى عليه شقيقه الأكبر فى وضع مخل مع طفل، وهدده بفضح الأمر، فقام بالتخلص منه واستدرجه إلى مكان العثور على الجثة وقتله.

الواقعة حدثت في قرية ميت حمل مركز بلبيس.

يذكر أن قرية ميت حمل مركز بلبيس، كانت هى الأخرى مع موعد على حادثة بشعة أول واقعة مقتل طفل على يد أبيه، حيث لقى اللواء عاطف مهران مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية يفيد بتلقيه بلاغا من “ج ال”، عمر 48 سنة، يعمل مشرف نشاط مقيم قرية ميت حمل دائرة مركز بلبيس، قال فى بلاغه، إن نجله “مؤمن” 6 سنوات، توفى إثر سقوطه من منطقة مرتفعة، ولم يتهم أحدا بالتسبب فى وفاته.

جثة الطفل به آثار تعذيب على جسد الطفل وسحجات وكدمات.

بفحص البلاغ، وعمل التحريات اللازمة، لمحاولة استطلاع الحقيقة، توجهت قوة من مركز شرطة بلبيس للمنزل للفحص، وتبين وجود آثار تعذيب على جسد الطفل وسحجات وكدمات، وبإجراء التحريات اللازمة، تبين قيام الأب بتعذيب الطفل حتى الموت، وذلك بسبب بكاءه الشديد لرفض الأب خروجه من المنزل لشراء الحلوى وتم التحفظ على المتهم، واصطحابه إلى ديوان مركز الشرطة لمناقشته، والوقوف على أسباب ارتكابه الواقعة، وأخطرت النيابة العامة التى أمرت بنقل الجثة لمشرحة المستشفى التشريح، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

نهى مرسي

نائب رئيس تحرير الموقع
زر الذهاب إلى الأعلى
هذا النص خاضع لحقوق الملكية